إنتشار الشائعات بالتزامن مع إعلان حركة النقل الحارجي للمعلمين وقلق بين المغتربين

فكما هي العادة فى كل عام, نجد بان الشائعات تستبق حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات قبل أن يتم إعلانها بأيام قليلة, حيث يتم تدوال بعضهم بتداول أرقاماً ونسباً تسبب فى حالة من القلقل بين جيمع اوساط المغتربين ممن قاموا بإمضاء سنوات بعيداً عن أسرهم.

وفى خلال الساعات السابقة, قام المعلمون بتناقل عدداً من الرسائل, وكان من أبرزها بأن حركة النقل للمعلمين فى هذا العام سوف تشمل ما بين 30 ٪ إلي 55 ٪ من المتقدمين, أي أنها أقل من العام السابق, والتى قد وصلت فيه إلي نسبة 60 ٪ , وحاولت جريدة سبق بأن تقوم بتأكيد تلك الأرقام أو نفيها إلا أنها لم تجد أي إجابة واضحة من وزارة التعليم.

وقام معلمون ومعلمات بإنشاء وسماً قاموا من خلاله بالتعبير عن معاناتهم بقطهم للمسافات فى الذهاب إلي مدارسهم, والعودة إلي منازلهم, وتعريض الكثير منهم إلي مخاطر الطريق, إذ يطقع الكثير من المعلمات المسافات الطويلة منذ الصباح الباكر إلي الذهاب للمدارس النائية والبعيدة, مؤملات بأن تشملهن حركة النقل الخارجي التى طالما يحلمن بها وكانت الشغل الشاغل لهم فى طول الأيام السابقة.

هذا ومن المنتظر بأن تقوم وزارة التربية والتعليم السعودية اليوم الخميس الموافق 22 شعبان بالإعلان عن حركة النقل لهذا العام,و هو الموعد الذي قامت بتحديده فى وقت سابق وسط حالة من الترقب بأن تتخطي كل التوقعات وتلبي رغبات أكبر عدد من المتقدمين.

وكانت حركة النقل للعام السابق لبت رغبات 60 ٪, حيث تعد ثاني أكبر حركة نقل فى تاريخ الوزارة, إذ قد بلغ عدد من شملتهم 72٫135 معلماً ومعلمة، وبلغ عدد المنقولين فيها 34797 معلماً بنسبة 55.6 %، و37392 معلمة بنسبة 64.84 % بينما بلغ لمّ الشمل 176.

أضف تعليقاً